wrapper

أخبار عاجلة

أيها العرب... كلكم مسؤولين

كان احتلال الأحواز، بدايه للاحتلال أرض عربيه كثيره،وكأنها كانت شراره سقوط العربي أمام أطماع المحتلين.ولاتزال مأساه الأحواز قائمة،والممارسات القمعيه من سلطات الاحتلال تتضاعف كل يوم، هدفها القضاء علي عروبه الاحواز، وسلخها من الجسد العربي،وتحرص السلطات المحتله علي منع المظاهر العروبيه في الأحواز،حتي ملابس العربيه المعروفه صارت جريمه في الأحواز ، ظنا منهم انهم بهذه الاساليب سوف يقتلون الروح العربيه لدي الأحوازيين، وهم لايعلمون ان الدماء العربيه عصيه علي الالغاء وان الهويه العربيه لايمكن ان تموت.
لقد مر علي احتلال الأحواز العربيه واحد وتسعون عاما، شهدت الأحواز خلالها صنوفا من الوحشيه والهمجيه والظلم والاغتيالات والممارسات القمعيه لكن ذلك كله لم يقتل روح المقاومه والحريه لدي الشعب العربي في الأحواز، وهاهي المظاهرات المتتاليه تؤكد ان أهل الأحواز متمسكون بأرضهم وعروبتهم وهويتهم القوميه، وأن كل اسلحه المحتلين وسجونهم وزنازينهم لن تقدر علي قهر روح الاراده والتحدي لدي الأحوازيين، وان الظلام لن يستطيع مقاومه نور شمعه وأن الظلم الي زوال،وان الباطل سوف يزهق وتلك هي مشيئه الله تعالي واراداته. ان علينا نحن المثقفين الأحوازيين،وكل كتاب والمفكرين والاعلاميين ان يبينوا للعالم أجمع مايحدث في الأحواز العربيه من ممارسات وحشيه من قبل المحتل، وان يعطوا صورة واضحه عن صمود الشعب الاحوازي وحقه في الحريه والحياه الكريمه وان النصر قريب باذن الله ولن يحصد الاعداء الحاقدون سوي الهزيمه والخسران.

بقلم: دهر يوسف الأحوازي
18.11.2016