wrapper

أخبار عاجلة

الاتفاق الامريكي الخميني !
بعدما كشفت صحيفة “غاردين”البريطانية المزيد من تفاصيل فضيحة تبادل الرسائل بين قائد الثورة الاسلامية في إيران الخميني والحكومة الأمريكية وما تم تبادله خلف الكواليس قبل ثورة 1979م، حيث ذكرت الصحيفة أن ”دراسة صادرة عن وكالة الاستخبارات الأمريكية ال سي اي ايه سنة 1980 تفيد أن خميني. في عام 1963 كان قد بعث برسالة إلى الحكومة الأمريكية من خلال حاج ميرزا خليل كمره أعلن فيها أنه لا يعارض تطبيع العلاقات الأمريكية الإيرانية”.
فاذا اردنا مقارنة تبادل المصالح من خلال هذه الاتفاقية و ما هي المكاسب التي تحققت و ما هو المقابل ..، نجد انها من احقر الاتفاقيات التي تمت على حساب الشعب الايراني خلال العقود الماضية حيث ان امريكا حصلت على الكثير من المكاسب و اهمها الاطاحة بنظام الشاه الدكتاتوري في ايران و الذي بدأ بالتعرض للمصالح الامريكية و ايضا خلق الفوضى و الدمار التي تعيشها المنطقة الان من افغانستان الى العراق و سوريا و اليمن و غيرها من المناطق بفضل النظام الارهابي الذي بناه الخميني و مساعديه. و غيرها من الامور التي قد نأتي على تفاصيلها فيما بعد . في المقابل سمحت امريكا للخميني رفع شعار الموت لامريكا على الورق و في الحناجر الخاوية و تثبيته على صدر الشعب الايراني حاكما لها.
فأي اتفاقية كارثية هذه و كيف للشعب الايراني التخلص من تبعاتها ؟ الا ان يثور و يسقط هذا النظام بالقوة و اقامة حكومة جديدة تؤمن بالديمقراطية و العدل و المساواة بين الشعوب الايرانية .
مشعل فرحاني