wrapper

أخبار عاجلة

فتاوي مدفوعة الثمن !
احمد رحمت الاحوازي
منذ امد بعيد وما يعرف "بالمرجعية الشيعية " و التي غالبيتها من اصول ايرانية توظف مكانتها المذهبية بين الناس لمصالحها الشخصية ، حتى اذا أدى ذلك الى ازهاق ارواح الناس من الابرياء و دمار بلدان  ، فليس من المستغرب ان يذكر "دونالد رامسفلد" وزير الدفاع الامريكي الاسبق في مذكراته عن قيام الولايات المتحدة الامريكية بدفع مبلغا و قدره 200 مليون دولار للمرجع الشيعي المدعو / علي السيستاني / لتسهيل مهمة القوات الامريكي في احتلال العراق عام 2003 ،، وافتائه بعدم تصدي الشيعة للقوات الامريكية التي جاءت لتحتل اعراق.
      و نشر رامسفلد رسالة قيل بانها بخط يد السيستاني يعترف فيها بتلقيه المبلغ المذكور ويبرر ذلك بانه قبلها من اجل الشعب العراقي المظلوم ! وشاهدنا و نشاهد كيف استفاد الشعب العراقي المظلوم من صمت السيستاني على احتلال العراق .!
و لدى اقليم الاحواز العربي تجربة مماثلة مع هذا النوع من الفتاوي اي الفتاوي مدفوعة الثمن حيث تم الكشف مؤخرا عن ان المانيا خلال الحرب العالمية الاولى دفعت لبعض المراجع الشيعية في العراق مبالغ مالية لاصدار فتاوي تحث فيها ابناء الطائفة الشيعية في جنوب العراق و الاحواز على مقاتلة القوات البريطانية التي دخلت الاراضي الاحوازية و كانت تنوي التقدم نحو العراق.
 فقد جاء في وثائق الضابط الالماني النقيب "كلاين "  بان المانيا دفعت مبلغ 50 الف " رايش مارك " عملة المانيا في ذلك الوقت ، لعدد من المراجع الشيعية في جنوب العراق و من بينهم اية الله " محمد تقي شيرازي "لكي يقوم باصدار فتاوي تحث على الجهاد ضد بريطانيا .
و كما هو معروف في عام 1915 دارات معارك طاحنة بين العشائر العربية و القوات لبريطانية  بالقرب من مدينة الاحواز العاصمة حيث يعرف المكان الذي دارت فيه تلك المعارك " بارض الجهاد  "  و قد دارت تلك المعارك بقيادة شيوخ قبيلة بني طرف و منهم : "الشيخ عاصي بن شرهان"  و "الشيخ عوفي بن مهاوي" و "الشيخ صدام بن زاير علي"  .
كما دارت تلك المعارك بصورة غير متكافئة من حيث السلاح و العتاد اذ لم تكن القبائل العربية تمتلك السلاح الحديث و الكافي لمواجهة القوات البريطانية و تكبد ابناء الاحواز في هذه المعركة خسائر كبيرة بالارواح .
بالطبع الذين دخلوا تلك المعركة من ابناء الاحواز العربي و استشهدوا في هذا السبيل ،كان الدافع الاول لديهم هو الدفاع عن وطنهم و ارضهم اذ لم يكن للاحتلال الفارسي في ذلك الوقت اي وجود في الاحواز... و الثاني الدفاع عن معتقداتهم الدينية ,بغض النظر عن مافعلته المراجع من تلقى الرشوة ! فهذا يعود الى سلوك المراجع الشيعية من اصول ايرانية ...