wrapper

أخبار عاجلة

مظاهرة احوازية اليوم في استراليا للدفاع عن اسرى الوطن


خرج اليوم ابناء الوطن بمظاهرة احوازية مشرفة في مدينة ملبورن، إحدى اكبر مدن استراليا و هي عاصمة ولأية كبيرة، اظهروا فيها غضبهم و اعلنوا من خلالها سخطهم من سكوت المجتمع الدولي و الإقليمي مما يجري لأبنائنا في الأحواز.
و رفع ابناء الأحواز المتظاهرون الأعلام الوطنية و اللافتات و نددوا بأحكام الإعدام التي صدرت قبل ايام بحق مجموعة من ابناء الأحواز الأبرياء و خصوصا من مدينة الحميدية، و طالبوا بهتافاتهم المجتمع الدولي التدخل لوقف المجازر في الأحواز.
وشارك معظم ابناء الجالية الأحوازية في هذه الولاية في هذه المظاهرة حيث تجاوز عددهم الستين ، سبعين من الوطنيين المناضلين.
واصدرت الجالية الأحوازية في ملبورن في نهاية المظاهرة بيان ختامي نددت فيه بالإجرام الإيراني و بأحكامه الجائرة بعد محاكم صورية و طالبوا برفع يد الإحتلال مما يرتكب من مجازر .
و اليكم بيان الجالية الأحوازية في ملبورن الذي صدر في نهاية مظاهرة اليوم.
بيان الجالية الأحوازية في استراليا حول أحكام الإعدام الصادرة بحق عدد من النشطاء الأحوازيين من أهال مدينة الحميدية الباسلة
**********
شهدت الساحة الاحوازية مؤخراً إصدار أحكام جائرة بحق عدد من النشطاء الاحوازيين من بينهم الأسير قيس العبيداوي، وأحمد العبيداوي، وسجاد العبيداوي الذين أصدرت محاكم الاحتلال الايراني حكم الإعدام بحقهم.
ان الأساليب الوحشية التي يستخدمها النظام الايراني الغاصب من أجل اخذ الاعترافات المفبركة من الأسرى الأحوازيين اصبحت معروفة لدى المجامع الدولية ومنظمات حقوق الانسان العالمية، مما لا يدع أي مجالاً للشك في عدم شرعية المحاكم الايرانية والأحكام الصادرة منها،حيث يقضي المتهم عدة أشهر في معتقلات المخابرات الايرانية المخيفة من أجل أخذ الاعتراف منه و ثم يحال الى محكمة صورية وخلف الابواب المغلقة، والتي تقام دون مراعات لأدنى المراحل القانونية، حيث يمنع المعتقلين من توكيل محامين مستقلين للدفاع عنهم.
وفقاً للبند السادس من القرار رقم 2621 من قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة، الصادر في 12 اوكتوبر 1970 ؛ “يعامل جميع المناضلين الاحرار الذين هم قيد الاعتقال وفقا للاحكام المختصة من اتفاقية جنيف المتعلقة بمعاملة أسرى الحرب. فحسب القوانين الدولية يعتبر المناضلين الاحوازيين أسرى حرب وليسوا سجناء عاديين، كما يزعم النظام الايراني، ويجب على النظام الايراني أن يعاملهم حسب هذه القوانين باعتبارهم أسرى حرب.
بناء عليه فان كل احكام الاعدام الصادرة بحق المناضلين الاحوازيين باطلة وما يقوم به النظام الايراني من اعدام بحق النشطاء الاحوازيين يعتبر جريمة حرب تستحق الملاحقة والمعاقبة عليها من قبل المجتمع الدولي.
اننا المجتمعون هنا بالنيابة عن الجالية الاحوازية في استراليا وبالنيابة عن عوائل الاسرى ندين هذه الأحكام الجائرة ونطالب المجتمع الدولي خاصة منظمات حقوق الانسان العالمية والمقرر الخاص بالشان الايراني في مجال حقوق الانسان، الدكتور أحمد الشهيد، لإتخاذ الاجرائات اللازمة للحيولة دون تنفيذ هذه الأحكام.
کما نشدّد علی ضرورة الالتزام بالقوانین الدولية و الانسانية التي تکفل حقوق المتهمین و تضمن لهم محاکمةعادلة و نحمل السلطات الايرانية مسؤولية النتائج المترتبة على هكذا أحكام.
المجد والخلود لشهداءنا الابرار
الحرية لأسرانا الأبطال
العزة والنصر لشعبنا العربي


و حياكم الله ابناء الوطن و سدد الله خطاكم لخدمة اهلكم و الدفاع عن حقوق شعبكم و وطنكم.
المركز الإعلامي لجاد
٢٢.٥.٢٠١٦