wrapper

أخبار عاجلة

تقرير عن مصنع سبنتا
ما مدى اهمية المصنع الذي تعرض لضربة المقاومة الأحوازية ؟
كما جاء في بيان كتائب طرد المستوطنين البواسل، ان العملية التي نفذتها كتيبة الشهيد علي البتراني و التي استهدفت من خلالها مصنع سبنتا لانتاج للحديد والواقع في شمال الأحواز، كانت عملية نوعية مؤثرة و مؤلمة للنظام و أصحاب هذه الشركة وهم من المستوطنين العنصريين الذين يستقدمون الاجانب و يوظفونهم بدلا من الأحوازيين..
ان الضررالذي لحق بالمصنع المذكور على يد المناضلين الاحوازيين، اسفر عن خسائر كبيرة بالمصنع وبتوزيع منتاجاته في عموم ايران و بعد مضي اربعة أيام مازالوا غير قادرين على تقييم الخسائر التي لحقت بهذا المصنع و الفترة التي تستقرها حتى يعاد تشغيل المصنع من جديد.
هذا المصنع خاص بالمستثمرين الفرس ويعمل به اكثر من 772 مهندس وعامل، ليس بينهم الا إلقليل من ابناء الاحواز، لايتجاوز عددهم 120 أحوازي يعملون في ظروف هي الأسوء بين العمال، والباقي من المهندسين والعمال جميعا من المستوطنين الذين تستقدمهم السلطات وتوفر لهم المساكن والرفاهية للعمل والإستقرار في الأحواز وتحرم الأحوازيين من العمل في هذا المصنع الذي يبعد 5 كيلومترات فقط عن مركز مدينة الأحواز التي يقطنها اكثر من مليون وثمان مائة الف احوازي..
و المصنع المذكور ينتج الحديد بأنواعه المختلفة حيث يتجاوزانتاجه السنوي 420 الف طن، أي 1250 طن يوميا، توزع هذه الكميات على كل انحاء ايران، و يعمل على مدار الأربعة وعشرين ساعة، ومع اهميته الا ان العملية البطولية التي قام بها مناضلي كتائب طرد المستوطنين الحقت باصحاب هذا المصنع خسائرباهضة ، واليكم بعض الأرقام حول المصنع وما خسره بعد هذه العملية:
وفقا لتقييم الخبراء ان المصنع المذكور يحتاج لفترة لا تقل عن اسبوعين، حتى يعاد تشغيله من جديد و هذا يعني ان توقف عمل المصنع لمدة اسبوعين سينتج عنه تأخير الانتاج و خسائر في البيع لا تقل عن 16.154الف طن حديد وهذا المقدار سيسبب نقصا حادا في منتجاة هذا المصنع في معظم المحافظات التي كان يزودها، بالإضافة إلى خسارة المصنع المباشرة والتي تقدر بـ 16 مليار ريال وهذه خسارة بسبب هبوط مبيعاته.
الى جانب ذلك دفع اسبوعين رواتب للعمال والمهندسين دون عمل، وهذا يساوي على اقل تقدير ثلاثة ونصف المليار ريال،
العمل لأكثر من 15 رافعة أجرة مع عشرة رافعات حكومية،و عدد من مهندسي الكهرباء و عشرات العمال مع 20 طن كابل ضغط عالي جدبد بطول 8 كيلومترات حسب التقييم الفني و الذي سيكلف المصنع اكثر من ملياري ريال،
تعطيل العمل في 11 شركة تعمل على توزيع منتجات هذا المصنع في 11 محافظة، وتوقف الشحن لها، وهذه الشركات يعمل فيها اكثر من 250 عامل فني في 11 محافظة في ايران حيث تقدر الخسائر ب نصف مليار ريال.
هذه الخسائر يضاف لها تغيير النظام الأمني للمصنع مستقبلا و تغيير خطوط انتاجه، وتوزيعها، على الشركات المرتبطة به طبقا للخطط الأمنية القادمة،.
وفي نهاية هذا التقرير الذي أعده لنا أحد الخبراء الأحوازيين في أمر المصنع، نحيي ابطالنا المناضلين البواسل الذين يناضلون في كتائب طرد المستوطنين وفي كل كتائب القاومة الاحوازية الأبطال الذين وجهوا طاقاتهم النضالية باتجاه المراكز الإقتصادية للإحتلال والمؤسسات الصناعية والتجارية للمستوطنين بكل اطيافهم بعد ما حرموا وحرم النظام الأحوازيين مستثمرين وعمال من العمل في وطنهم وعدم اعطائهم أي مجوز للعمل إلا لعملائه ومرتزقته المحسوبين على الأحوازيين.
المركز الإعلامي لجبهة الأحواز الديمقراطية( جاد)
3/12/.2016