wrapper

أخبار عاجلة

بيان القوى الوطنية الأحوازية حول
إغتيال الشهيد المناضل أحمد مولى أبو ناهض
رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز
(( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا، بل احياء عند ربهم يرزقون، صدق الله العظيم ))
يا أبناء شعبنا الأحوازي البطل في الوطن وفي كل مكان
يا ابناء امتنا العربية المجيدة ويا أحرار العالم
طالت يد الإحتلال الفارسي الغادرة الأربعاء المصادف الثامن من تشرين أول ( نوفمبر ) 2017 أحد أبرز قادة ثورتنا الأحوازية، ألا وهو المناضل ( أحمد مولى – أبو ناهض ) الذي كان مناضلا شجاعا ووطنيا بطلا ومؤمنا بعدالة قضيته وصادقا في نضاله.
لقد أراد النظام الفارسي بهذه الجريمة النكراء ان ينتقم من النضال الأحوازي كله ومن الشهيد أحمد مولى خصوصا لأنه كان أحد المناضلين ورمز من رموز النضال الأحوازي، وبذلك يظن هذا المحتل بانه يتمكن من أن يزعزع الساحة الأحوازية، وتصور ان إغتيال شهيدنا سيضعف النضال ويرعب المناضلين الأحوازيين، لكن ابناء شعبنا أكبر من أن يكونوا يتمناه لهم عدوهم الفارسي المحتل، ولهم تجارب كثيرة مع هذا العدو وتعودوا على جرائمه حيث اغتال قبل هذا مناضليَن أحوازيَين بدرجة أمين عام وهم الشهداء حسين ماضي ومنصور مناحي، إضافة إلى أنهم عاشوا الإغتيالات التي ارتكبها نظام طهران بحق الشعب الكردي الذي اغتالوا أبرز شخصين من قياداته وهم أمناء عامين في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وها هو تنظيم الشهداء الأمناء العامين الأحوازيين المذكورين أعلاه باقي يناضل ولم ينثني أو يحيد عن هذا الطريق، وها هو الحزب الديمقراطي الكردستاني أيضا باقي يناضل وبقوة مضاعفة.
نحن في القوى الوطنية الأحوازية نتعهد لشعبنا ولأمتينا العربية والإسلامية وللعالم أجمع أن نضالنا من أجل تحرير الأحواز سيتضاعف، وأن تحدينا للإحتلال سيتوسع، وأن شبابنا المناضلين أصبحوا على أهبة الإستعداد أكثر من أي وقت مضى لمواجهة المحتل الفارسي وطرده من أراضينا المحتلة المقدسة، وأن سيوفنا لن تسقط من أيدينا حتى خلاص شعبنا من مآسي الإحتلال والمستوطنين، وستبقى الماجدة الأحوازية ولاّدة ومشاركة الى جانب الرجل الأحوازي في النضال والتضحية.
يا أبناء الأحواز المناضلين
إن ثورتكم بخيرولا تهزها هذه الرياح النتنة العابرة، وأن تنظيماتكم الثائرة وبكل كوادرها ومناضليها ستقطع الأيادي الخبيثة الآثمة عاجلا أم آجلا ، تلك اليادي التي سفكت دماء شهدائنا، والعالم سيشاهد إن شاء الله طرد الإحتلال الفارسي وإعادة الوطن لشعبه، هذا الشعب الذي تحمل السجون والتعذيب والنفي والإعدامات، وتحمل مقاومة سياسة التفريس والإستيطان والتهجير والحرمان والبطالة والتجويع وتلويث البيئة وجفاف الأنهر، وتحمل الأمراض والجوع في الوقت الذي يسرق الإحتلال ثرواته لتوسعة ورفاه مدنه الفارسية والساكنين فيها من الفرس.
يا ماجدات الأحواز
إذا كانت لدى الشعب الجزائري ليلى خالد، وإذا كانت لدى الشعب الفلسطيني دلال المغربي، فلدينا نحن اليوم فهيمة وحمدة ومائدة، ونحن فخورين بكل ماجداتنا ومنهن الماجدات المناضلات الواتي تربين على يد الشهيد أبو ناهض وبين يدي أم ناهض، فلدينا القدرة والطاقات النضالية القادرة على فك أسر شعبنا وخلاص أرضنا من الإحتلال وهذه هي خارطة طريق قوانا الوطنية الأحوازية، والتي لعب شهيدنا في جمعها دورا رئيسيا، وشارك في بناء أعمدتها بكل صدق وتضحية وتفاني.
ختاما ندعوا جميع ابنائنا ان يلملموا طاقاتهم ويُنضِّموا أنفسهم للمرحلة القادمة من نضالهم مع المحتل، والحفاظ على ثورتهم والعمل على توسيعها ليستثمروا مكتسباتها بعد النصر النهائي ان شاء الله تعالى.
إنها لثورة حتى النصر والتحرير ورحم ألله شهيدنا أبو ناهض البطل وأسكنه فسيح جناته وشمله برحمته ومغفرته وجميع شهدائنا الأبرار.
القوى الوطنية الأحوازية:
الجبهة العربية لتحرير الأحواز بقيادة الامين عام سمير ياسين
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بقيادة حسن الهلالي ابو وليد الذي أخذ مسئولية قيادة حركة النضال على عاتقه
جبهة الأحواز الديمقراطية ( جاد) بقيادة محمود أحمد الأحوازي
الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية(جدش) بقيادة صلاح علي أبو شريف
8.11.2017