wrapper

أخبار عاجلة

 

 

 

 

التغيير الديمغرافي في الأحواز

 

التغيير الديمغرافي في الأحواز يعتبر من أبرز حلول الدولة الفارسية البوليسية لتدمير الهوية العربية في الأحواز المحتلة. التغيير الديمغرافي هو عبارة عن تهجير أو ترحيل العرب الاحوازيين أو السكان الأصليين من الأحواز و استبدالهم بسكان فرس ينتمون إلى الأحواز وﻻ لهم في الأرض الأحواز أي صلة. هذا ما تنتهجه إيران الدولة الديكتاتورية البوليسية تجاه الشعب الأحوازي العربي. الحكومة الظالمة الإيرانية تمنح أي مجال للشعب الأحوازي لكي يشعر بالإستقرار في أرضه و بين أهله فهي تحتله و تأخذ منه الثروات التي يجب أن تكون من نصيبه أو يكون له نسبة منها. من الصعب أو يجدر القول بأنه من المستحيل على الشاب الأحوازي العثور على عمل في الأحواز بين أهله و ناسه فيطلب منه مغادرة أراضيه لإيجاد عمل يعيل به أهله و هذا قد يكلفه الغربة و ترك الديار و هذا ما يريده المحتل لكي يسلب منه أراضيه و بيته فإذا رفض و لم يغادر الأحواز في حال كان لديه وظيفة يتم طرده منها و بعدها يتم اعتقاله و القبض عليه بأحكام عقابها الإعدام شنقا ألا و هم محاولة إثارة النعرات القومية و طلب الإنفصال ولكن هذه الأحكام تتم مع وقف التنفيذ اذا ما تم دفع مبلغ و قدره مليارد ريال ايراني و الذي يعني بأن معظم المحكوم عليهم سوف يتم اعدامهم نهم يملكون هذا المبلغ العالي جدا بالنسبة للشعب الأحوازي. الشيء الأخر الذي تمارسه الدولة الديكتاتورية البوليسية الفارسية هي إجبار الناس على بيع أراضيها التي ورثوها من أجدادهم و التنازل عنها مقابل مبلغ بخس يعبر عن أهمية الأرض و عن قيمتها الأصلية فتعطى هذه الأراضي للذين ينتمون إلى الأحواز وهنا أقصد الفرس أو العجم لكي يبنوا لهم بيوت أو محلات ليسترزقوا على الأراضي الأحوازية. هكذا هو الحال، الأحوازي مجال له في البلد سواء في العمل أو في تكملة دراسته في الجامعات فالدولة الفارسية تعمل بجهد لكي تعم الجهل على الشعب الأحوازي وإبعاد الأحوازيين عن أراضيهم و اقحامهم مع الشعب العجمي. هكذا يتم استبدال شعب العربي الأحوازي بشعب غير عربي وﻻ ينتمي للأحواز أو العروبة و هكذا تنطمس الهوية العربية في الأراضي الأحوازية و يبقى الشعب الأحوازي بلا حول وﻻ قوة يعاني الأمرين فهو من ناحية يطالب بحقوقه فيعدم بتهمة مضحكة و مبكية في نفس الوقت و إذا وافق و ترك أرضه لكي يعيل أهله فإنه يتنازل أيضا عن هويته العربية و يكون قد سهل مهمة المحتل لتفريس الأراضي الأحوازية.

 

 

 

محمد فرحاني

 

 

 

 

آخر تعديل على السبت, 19 كانون1/ديسمبر 2015