wrapper

أخبار عاجلة


٩١ عام و لم تركعوا، و جاء وقت الخلاص


نتيجة الموءامرات المستمرة والدنيئة من قبل النظام الملالی الاحتلالی تجاه الشعب الاحوازی هي ثورة عارمة في جميع أنحاء البلاد تتسع لهيبها يوما بعد يوم بفضل الوعي المتنامي للشباب الاحوازي و سوف توءدي الى تغيير حقيقي على ارض الواقع , الانتفاضات المستمرة فی الآونة الاخيرة اكبر دليل على هذا التحدي للنظام و حدثا نتيجة الضغوط والاهداف الشوفينية الفارسية. حالياً و بفعل النضال الحقيقي للإنسان العربي في الاحواز اصبحت جميع الشرائح في المجتمع معاً يفهموا حقوقهم المسلوبة و يبذلوا ما بوسعهم من اجل استرجاع هذه الحقوق .فقدان الامان والاعتقالات و الاعدامات المستمرة والضغط الممنهج من قبل الحرس الثوري و الاستخبارات وقوات تعبئة الباسيج صبت نار الغضب في شريان الشعب الاحوازي حتى ينفجر ويثور في وجه الاحتلال ويبرز ثورته بانتفاضة كبيرة ومستمرة تشمل كل أنحاء البلاد. بناء على هذا تطالب جبهة الاحواز الديمقراطية الجماهير الاحوازية جميعا للخروج بانتفاضة جديدة في الأيام المقبلة حتى نستطيع ان نضغط على المحتل منطلقين من ايماننا بوجوب الخروج في نيسان شهر الاحتلال لنصنع ملحمة جديدة و هي الطريقة الوحيدة تجاه الاعمال الاجرامية والعنصرية الايرانية في الاحواز و الأفعال الاجرامية للنظام هناك .
النظام الحاكم في طهران يستمر كأسلافه في العداء ضد الشعب العربي الاحوازي ويعمل من اجل انزواء هذا الشعب والتغييرالديمغرافي له بوسيلة تفريس المنطقة وتغيير النسبة السكانية لصالح غيرالعرب وغرس بذورالنفاق والتفرقة وخلق الاشتباكات الطائفية وتضخيم الخلافات القديمة وصولا الى غاياتهم الاستعمارية، لذلك اتخذوا من القمع و تغيير الديمغرافي والملفات الأمنية الجديدة وسيلة حتى يقضون على عشرة مليون عربي ويمحون الهوية العربية كما يزعمون باكملها من الجغرافيا الاحوازية. لكن في هذه البرهة من الزمن هم وقعوا في فخ التغييرات السياسية الشاملة في المنطقة والصحوة العربية الجديدة اذ من شأنها تقف بوجه النظام الإيراني في كل مكان.
بالتالي نذكركم يا أبناء شعبنا الأعزاء ان الشعب الذي يدافع بكل حرص وقوة من الارض والهوية بابسط ما يملك من طاقات ولا يقبل يعطي شبرا من اراضيه الى المحتل، لايمكن ان يدخل تحت الذلة والعبودية في ظل حكم الادارة الايرانية الحاكمة فكل شبر من ارض الاحواز بمثابة احد جوارح جسم الانسان العربي وهذا الانسان لايستسلم مقابل كل العوامل الضاغطة كالسجن، التعذيب والنفي والاعدام، فلقد يخسر بعض من الجوارح ولكن يستعيدها بظهور الاجيال الثائرة يوماً بعد يوم في هذه الارض الحرة.
المجد و الخلود لشهدائنا. الحرية لأسرانا و معتقلينا الأحرار.

المركز الإعلامي لجبهة الاحواز الديمقراطية #جاد


15/4/2016