wrapper

أخبار عاجلة

 

 

 

بدعوة من الأشقاء في جمعية الحقوقيين لعراقيين في المملكة المتحدة، حضر وفد احوازي من الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي في

الأحواز في المؤتمر الذي أقامته الجمعية في اسطنبول بين الخامس والثامن من يوليو الجاري وذلك بخمسة من اعضاء قيادة الجبهة مع عدد من الرفاق المقيمين في تركية، حيث قام الوفد بواجبه الوطني وتمكن من جلب انظار المشاركين جميعا الذين توافدوا من دول عربية وغير عربية عدة وعددهم يتجاوز المائتين وثلاثين مدعو مشارك من عظماء القانون من الدول العربية والمنطقة واوروبا وخصوصا من العراق جلهم أكاديميين لهم مكانة دولية مرموقة ومنهم اعضاء جمعية الحقوقيين العراقيين في المملكة المتحدة، المؤسسة التي يرأسها الحقوقي العراقي المعروف الدكتور طارق علي صالح، رئيس المؤتمر.

وشارك في هذا المؤتمر ممثلين لبعض المؤسسات العالمية المعروفة في مجال حقوق الإنسان حيث كان هناك ممثلا عن العفو الدولية وهو السيد سعيد بوم دوحة الباحث في قسم الشرق الأوسط للمنظمة، كما وشاركت سيدتان من جنيف، المركز العالمي لحقوق الإنسان بالإضافة الى الأخصائي الناشط في مجال حقوق الإنسان في جنيف السيد ناجي حرج السكرتير التنفيذي لمركز جنيف الدولي للعدالة وعضو اللجنة التنفيذية لمحكمة بروكسل، كما وكان هناك ضيوف حقوقيون من مصر والجزائر ومن لبنان شارك دكتور الدولة في الحقوق، محامي الإستئناف الدكتور طارق محمد شندب الذي فضح جرائم النظام الإيراني واذنابه من عناصر حزب اللات اللبناني في زعزعة الإستقرار في لبنان وعد كثير من جرائم ايران في الدول العربية وحيى الشعب الأحوازي وطالب بمساندته ومساندة نضاله لردع وايقاف التوسع الإيراني في المنطقة.

وخلال ثلاثة أيام، كان المؤتمر يبدأ الساعة التاسعة صباحا وينتهي الخامسة، لكنه يمتد عادة الى السابعة وبدأ المؤتمر اعماله رسما صباح يوم السبت الخامس من يوليو حيث شارك في اول يومه عدد من االخبراء القانونيون الذين تحدثوا في ثلاثة جلسات منفصلة، ترأس إحديها السيد محمود أحمد الأحوازي وشارك فيها السيد ناصر كاظم الأحوازي رئيس المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان بكلمة حول إنتهاكات حقوق الإنسان الأحوازي في ظل الإحتلال الفارسي والتي لاقت كلمته استحسانا واسعا من المشاركين في المؤتمر.

واستمر المؤتمر طيلة الثلاثة أيام بطرح وتحليل ومعالجة كثير من الأمور القانونية حيث ظهر من خلال كلمات المحاضرين والأخصائيين ان الشعب العراقي يواجه إحدى اكثر دول العالم فشلا في تراجع حقوق الإنسان وقيام النظام الحاكم فيه بواجبه في مجال حقوق الإنسان حيث ثبت بالفعل طبقا للشواهد والوثائق والأرقام التي عرضت ان النظام الحاكم في العراق ومن خلال السياسة الطائفية التي يتبناها تسبب لكل الفشل الذي يواجه حقوق الإنسان في العراق بعد احتلاله عام 2003.

وفي كل انشطة هذا المؤتمر كان الوجود الأحوازي والنشاط الأحوازي الذي شارك بوفد كبير مميز ومؤثر وملفتا للنظرحيث ارتفع عدد اعضاء وفد الجبهة من خمسة مدعوين رسميا الى ثمانية نظرا لإنظمام عدد من اعضاء التنظيم للوفد من تركية ايضا، حيث استقروا في اسطنبول منذ اليوم الأول للمؤتمر وشاركوا في كل فعالياته الى جانب الوفد الذي ضم من لندن السادة محمود أحمد الأحوازي والسيد احمد السعيدي أبو حامد الناطق الرسمي للجبهة ومن ألمانيا السيد ناصر كاظم الأحوازي رئيس المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان و ممثل الجبهة في الكويت الحاج دهر الغبيشاوي أبو يعقوب و ممثل الجبهة في تركية السيد عبدالله عناية أبو نزار، بالإضافة الى السادة اعضاء الجبهة الكاتب والإعلامي طارق جاسم وعضو اللجنة الإعلامية الناشط الإعلامي عيلام الأحوازي والسيدة آمنه هاني الأحوازية الكاتبة والشاعرة الشعبية التي كانت مشاركتها بكلمة "مناصرة ألمرأة الأحوازية للمرأة العراقية" هزت مشاعر اعضاء المؤتمر بأسرهم حيث ارتفعت اصوات المناصرة عاليا في المؤتمر بعد كلمتها وقام احد الأخوة العراقيين القادم من المناطق المنتفضة الست في العراق جاء بمقاطع شعرية تحت عنوان " أخية" تحية للماجدة الاحوازية وهي كلمات صاقها ابتداء بساكن وانشدها لها وقام الشيخ كاظم آل عنيزان ممثل مجلس شيوخ عشائر الجنوب(العراق)، قام بكلمة ارتجالية حيى فيها الأحواز والماجدة آمنة والوفد الأحوازي وتعهد الجميع بمساندة الشعب الأحوازي حتى الخلاص من الإحتلال.

كما وشارك بعض اعضاء الوفد الأحوازي في مقابلات مع  قناة الشرقية الموقرة التي كانت الوحيدة مع وكالة انباء الأناضول التركية المشاركة في تغطية المؤتمر اعلاميا، حيث كان للسيد محمود أحمد الأحوازي والسيدة آمنة مقابلتين مع القناة حول الأحواز وايضا السادة طارق جاسم وعيلام الأحوازي ايضا كانت لهم مقابلات حول المؤتمر وايضا انتصارات الفريق العراقي لكرة القدم المتواجد في تركية وايضا شارك السادة محمود أحمد الأحوازي وناصر كاظم في مقابلات منفصلة من وكالة انباء الأناضول حول القضية الأحوازية وعلاقتها بتركية وبأتراك ايران وحول تحرك القوميات غير الفارسية في ايران وايضا حول المؤتمر. ايضا شارك السادة أبو حامد وأبو نزار وأبو يعقوب وبعض اعضاء الوفد الآخرين في اجتماعات عامة وخاصة مع الوفود المشاركة وتبادلوا الخبرات و الحديث خصوصا مع الوفود القادمة من داخل العراق والتي كانت تضم معظم قادة الحراك السياسي الموجود في المناطق العراقية الثائرة في المحافظات الست بالإضافة الى القادمين من ابناء جنوب العراق ومنهم الشيخ كاظم آل عنيزان.

وسيقوم المركز الإعلامي للجبهة في الأيام القادمة بنشر بعض الكلمات وبعض من الأفلام والصور المسجلة لدى المركز من هذا المؤتمر لتعرف ابناء شعبنا ومناصري القضية الأحوازية والعراق عن سير عمل المؤتمر والحضور الأحوازي فيه.

اليكم مقطع من كلمة الشاعرة السيدة امنه هاني 

المركز الإعلامي للجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي في الأحواز

11.07.2013

 

 

 

 

 

 

 

آخر تعديل على الجمعة, 14 آذار/مارس 2014