wrapper

أخبار عاجلة

حتى لا ننسى مجزرة سينما ركس عام ١٩٧٨ في مدينة عبادان

 

اليوم ١٩/٨/٢٠١٧ يصادف الذكرى الأليمة لمجزرة سينما ركس في مدينة عبادان الاحوازية قبل تسعة و ثلاثين عام دفع رجال دين صفويين بعض عناصرهم لإرتكابها قبل ان يسرقوا ثورة الشعوب حيث فعلوها من اجل تحريك الشارع ضد النظام البهلوي المقبور.
اشتعلت النيران في سينما ركس بعد اغفال ابوابها من خارج القاعة و هي تبث فيلم گوزنها الذي كان فيلما نصف سياسي منع من البث بواسطة السافاك لكن ضغط الثورة اجبرهم على السماح لعرضه في السينما لأول مرة.
الفاجعة راح ضحيتها ٢٢٠ من مجموع ٦٦٠ شخص كانوا يشاهدون العرض و خرج منها الأخرين بجروح و حروق مختلفة بعد تمكن احد العابرين بسيارته من شارع اميري و هو الرئيسي في المدينة ان يهاجم بسيارته أحد الأبواب بسيارته الجيب و يفتح الباب لخروج البعض الباقي من الفاجعة.
و بعد انتصار الثورة حضر شهود عيان و نقلوا للقضاء اسماء المتورطين و اعترف احدهم بجريمته بقرار من بعض رجال الدين لكن المحاكمة توفقت و الجاني برء من العقاب و لا احد يعرف عنه شيء بعد ما كان عدة ايام في سجن خاص في عبادان.
و لن ينسى شعبنا هذه المجزرة و لا مجزرة المحمرةً التي جائت على يد رجال البحرية الخمينية بقيادة المحافظ العقيد مدني بعد ستة اشهر فقط من الأولى بدفع من المله الفارسي العنصري محمد الكرمي و الملة اراكي الدزفولي العنصري الذين كانا يقودان الهجوم عقائديا ضد الحق العربي الأحوازي لتشكيل المراكز الثقافية العربية.
المركز الاعلامي لجاد

١٩/٨/٢٠١٧

آخر تعديل على الجمعة, 29 أيلول/سبتمبر 2017