wrapper

أخبار عاجلة

أم الشهداء تتحدّى الاحتلال

لا حزنا و لا بكاء
أبنائي أحياء ، لأنهم شهداء
هذا ما حاولت ان تؤكده لأبنائها اولا كيلا يشعروا بالهزيمة و لا تكسر عزيمتهم ، و ربما لتفهمهم ان يجب عليهم الاستعداد لأخذ الثأر و لابد ان يسيروا بنفس المسار ،
و تؤكد لجميع من حضروا لمواساتها عندما قامت سلطات الاحتلال بإعدام ابنائها الاثنين ، بأنها ليست حزينة ، فلم تسقط من عينيها دمعة حزن و لم تسمح للنسوة التي حضرن اليها بإبداء الصريخ و العويل لانها أرادت ان تتحدى الاحتلال و تبعث له برسالتها التي تحمل روح التحدي و الصمود و العزم و الإصرار و لتعلمه بأننا لم و لن نتراجع عن هدفنا و لن تخيفنا مشانقكم و لن نهزم مهما فعلتم بنا من اجرام و سوف نقاوم باخر قطرة دم لنا و كلنا فداء للاحواز .

لجنة المراة التابعة لجاد
٢٠١٦/٨/٢١