wrapper

أخبار عاجلة

”جریدة الأيام” کثیرا ما نسمع القول المتواتر للسید حافظ ابراهیم" الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طیب الاعراق" و لکن این نحن من هذا القول و ماهو موقفنا تجاه إعداد أو تعلیم المرأة؟ سوال نحصل علی جوابه إذا درسنا واقع المجتمع الأحوازی. هناک نسبه کبیره من العوائل الاحوازیه تهتم بأمور الولد اکثر من ما تهتم بأمور البنت مجرد انها بنت. فالولد حر في تعلیم و تطویر نفسه و البنت محرومه مهجوره فی البیت تعمل کخادمه تغسل و تطبخ ( لا یخفی انّ هناک بصیص امل و نآمل الکثیر من التغیر فی مجال تعلیم المرأة) والدلیل علی عدم تجویز دخول الفتاة فی مسیر العلم و التطوّر فی معظم العوائل یرجع جذوره الی الحکم القبلی و النظام الابوی و الذکوری السائد ، النظام الذی یومن بالقول السخیف" المرأة تخرج من بیتها مرتین مرة الی بیت زوجها و مرة الی القبر". أماترون مدی سخافة هذا القول الذی یحدّد المرأة و لا یجوز لها الخروج الی المجتمع الذی یعطیها النظره التربویه و العلم والتطور فی مختلف جوانب الحیاة الذی من خلالها تربّی أطفالها علیه. هذا منطق العشیره ،منطق اللا منطق المردود عقلیا و و اسلامیا، فکل ذی عقل سلیم و دون عصبیه قبلیه لا یقبل هکذا تفاهات قط لأنها أفکار جاهلیه کانت تستخدم فی بعض القبائل آنذاک. النبی الاکرم کان یخاطب الناس اطلبو العلم و لو فی الصین و کان خطابه موجها للنساء من الناس و الزجال و لیس للرجال فحسب. أیضا کان یردد هذا الحدیث النساء شقائق الرجال کما أنه خصّص یوما للنساء یعظن فیه. الخنساء کنموذج بارع آنذاک کات مدرسة للشعر العربی و ایضا کانت تخدم المعسکرات مع إمرأة ابو عبیده الثقفی و کثیر من نساء العرب بالطبخ و رعایة المجروحین. الحق أن النساء کان لهن دور ملموس فی المجتمع.
تخلف المرأة ینتج تخلف المجتمع. صحیح ان رسالة المرأة الاولی هی الأمومة کما تقول "علا المستکاوی" معناها واسع ولا یعنی ذالک السکون فی البیت و الإنجاب بل الأمومة هی التربیه الشامله التی تخلق المواطن الصالح المتعلم. المرأة التی تم حبسها و تطویقها فی البیت، فی واقع الأمر حُبس عقلها، فلم تکن قادره علی تعلیم اطفالها و التعامل مع زوجها بطریقة مثالیة، فتصیر دمیة مطاط یضغطها الرجل فتغني و یضغطها مرة ثانیة فتسکت!!
حبس المرأة فی البیت و عدم الإتصال بالمجتمع یخلق تربیه دونیه ذو جانب واحد للمرأة و من هنا تبدأ التأثیرات السلبیه و الضارة للأطفال ( مثلا عدم اهتمام الأم بدراسة الاطفال و هذه ظاهره ملموسه فی معظم العوائل). نصر ابو زید فی کتابه دوائر الخوف یقول أن هناک جانب خطر جدا فی جوانب التنشئة و التربیه للأجیال القادمه و هو جانب تأسیس الوعی الذی یحتاج بدوره الی توفیر الوعی لدی کل من الأب و الأم و هو وعی إجتماعی فی الاساس. فتصور أیّها القارئ ،المرأة فی معظم الاحیان مع اطفالها ، إذا لم تعرف ایّاً من التعلیم و العلاقات الإجتماعیه و التربویه و کیف یزدهر مجتمعنا و کیف نری بسمة زهور التطور علی شفاه أجیالنا المقبلة؟ فلنساعد أمهاتنا و أخواتنا ان یجعلن البیت عشّا هادئا و مکانا آمنا فی ضل التعلیم و التعلّم و یصبحن أداة یساهمن فی خلق المواطن الصالح المتعلم ولا نسمح لمرض حبس المرأة ان ینتقل من جیل الی آخر.
المصدر:جريدة الايام