wrapper

أخبار عاجلة

 

 

العبائة

الاسبوع الاخير من شهر رمضان المبارك له حلاوة لا تجدها فى اى اسبوع اخر من العام ،فالعدّ التنازلى للانتصار على النفس يمضي متسارعاً و التحضير للأحتفال بهذا الفوز  يعطى الصائم طاقةً ممزوجة بفرح وسعادة ،الطفل يعد الايام لمجيئ العيد ليرتدى ملابسه الجديدة والأب يضاعف جهده ليتمكن من شراء مستلمزات العيد والنساء ينظفن البيوت من الغبار ويستبدلن بعض الأشياء القديمة بجديده، لكن هناك اشياء لن تبلى ولن تصبح قديمة ويجب الاحتفاظ والتشبث بها بقوة و هى التقاليد والقيم الاجتماعية الصحيحة.

،فالجميع يعرف ان لكل امة او مجتمع تقاليد واعراف و زي خاص به ، ومن ابرز هذه التقاليد ارتداء المرأة العربية الاحوازية  للزي والعباءة العربية التي تضفي على حشمتها وعفتها زينةً ووقاراً لوقارها  ويعتبر جزءاً مهماً في مقارعة ومقاومة مظاهر الاحتلال الذي يبداء بتغيير الزي واللغة والفلكلور الاجتماعي ، وعلى هذا فارتداء الاخوات الاحوازيات لما يسمي (المانتو) بلفارسية بدلاً من العبائة ،يعتبر نوعاً من الخنوع للمحتل والتشبه به ،ليست المرأة العربية الأحوازية المسلمة التى تربت على قيم ومبادئ اسلامية وعربية اصيلة ترتدى الملابس الفارسية القصيرة والضيقة وهى لن تنسجم مع ثقافتنا ابداً فارتداء العبائة يعززالثقة بلنفس ويرفع من مكانة ومنزلة المرأة  لدى الاخرين ويبرهن على اعتزازها بهويتها وقيمها ويساهم مساهمة كبيره في مقاومة طمس الهوية وتذويبها في ثقافة الغير.الهام صادق