( ماظن زلمنا تموت ) للشاعر عريان السيد خلف

آذار/مارس 02, 2021 214
گالو مات جیفارا
گلت ارماد اهلنا یموت بس ما تنخمد ناره
 
النخل لو ینذبح سکتة السواجي اتطالب ابثاره
 
السلف لو هدمه البارود بعده ايريد خطاره
 
مقام اهلي لون هدمو حيطانه يظل اترابه بي شارة
 
الوطن ماهو ملك ينباع الوطن ناموس 
و ارگاب تتفداله لون ینگطف بحجارة
 
لکن وسفة الوطن باگوا حرامیة ابظهر گیض الحمر وانباگ عتبارة
 
الحرامیة سطوا ما باگو الغرضان 
باگو گمگم الدیوان من کسرو السحارة
 
الحرامیة سطو باگو تقالید السلف غفلة وسلفنه فوگ کل هاي ونطاها افلوس النطارة
 
.السلف مايدري حرمانه امن اهل بيته ،ولون يدري،؟ 
بعد مابي يگل للناس بت افلان عیارة
 
حرامي البيت موس ابحنجرة لا تگدر تذبة ولاتگدر تبلعة وتگبع ابعاره
 
الاسد مانعرف من ذیله الاسد سطرات چفه الشاعت اخباره
 
البطل(الباطل )مهما علا هابط گصب ویرد علی اجذاره
 
الحگ لو وراه ارجال مايبگة يرد لهله،و هله احنا ونطلعه اسيوف بتارة 
 
زلمنا ارجال لو نخوةابظهر تموز تنخاها اتغديلك غيم مطارة
 
زلمنا اتحز ظلام اليل بضواها وتذبحه وتهجم ادياره
 
هم اتموت؟ لا ماظن زلمنا اتموت! ويموت اليشيع مات جيوارة.