شهيد آخر قتل تحت التعذيب الوحشي

تشرين1/أكتوير 26, 2022 69
‏الشهيد مهدي فرحاني من الاحواز ، من مدينة المحمرة ، يبلغ من العمر 18 عام ، قتل تحت التعذيب اللا انساني في مركز استخبارات مدينة المحمرة و سلم جثة هامدة إلى ذويه يوم امس.
‏بعد كل تحرك سلمي من قبل أبناء الأحواز ، يستخدم النظام الإيراني المحتل طرق و أساليب مختلفة للتخلص من المناضلين و الناشطين في كل أنحاء الأحواز.
في السنوات الماضية كانت قوات النظام الإيراني المحتل تنفذ الجرائم بحق الناشطين من خلال المطاردة في الشوارع و الازقة و إطلاق النار المباشر على المواطنين و قتلهم و بعد إتمام مهمتهم يلوذون بالفرار من موقع الجريمة ، اما في هذه السنة ، تغيرت أساليبهم و اصبحت مختلفة تماما و هو ‏القتل و التمثيل بجثث الناشطين و المناضلين تحت التعذيب الوحشي بعد الاعتقال من قبل المخابرات النظام الإيراني المحتل.
‏وفي السياق نفسه قبل أسبوعين استشهد عماد احيال  الحيدري و قبل أيام قليلة ايضا استشهد الشاب علي بني أسد و اليوم أحوازي آخر و عمره لا يتجاوز 18 ربيع و هو مهدي فرحاني من مدينة المحمرة الاحوازية.
 
‏يذكر ان آلة القتل و التعذيب و التهجير و التنكيل للمواطن الأحوازي ، لا تتوقف من قبل النظام الفارسي المجرم لكي ينشر الرعب و الخوف في الشارع و يضغط على المواطنين العرب ، بعدم الخروج و المشاركة في أي حراك في المستقبل ، لكن هيهات ان يخضع او يتراجع المواطن الاحوازي عن شبر من ارض الاحواز و مستمرون حتى تحرير الاحواز من براثم الاحتلال الايراني.
رحم الله شهداء الاحواز و الحرية لكل اسير في زنازين المحتل 
 
المركز الاعلامي لجبهة الاحواز الديمقراطية (جاد)
24/10/22