عيد مارس في الاحواز

آذار/مارس 07, 2021 148
حل علينا شهر مارس  من جديد ، كان لابد من  تقديم التهاني والتبريكات لكل نسوة العالم ولتلك الكحيلة الاحوازية التي كانت ومازالت حاضرة في كل ميادين الكفاح ، ان شهر مارس هو شهرها ويومها وعيدها طالما  انتظرت طيلة عام لتلاقي اهتمام بوجودها كامرأة او يشار اليها كامرأة ظُلمت من الأرض والسماء ، انما هذا العام لم يجد العيد مكانا له عند المرأة الاحوازية ، ففي صبيحة اول يوم من مارس فجعها النظام الارهابي المحتل للاحواز باعدام 4 من أسودها الابطال شنقا وأمام ناظر ذويهم ، فشهدت بشاعة ما بعدها بشاعة وهكذا انشغلت  تلك الكحيلات بهذا المصاب الذي اعتدن على مواجهته بين الحين والآخر .
هذا ولم يكتفي الغاصب المحتل بذلك بل ومازال مستمرا بتنفيذ جريمة من النوع المختلف حيث انتشار الأوبة والامراض بطرق متعددة التي زادت من اعداد الوفيات المشبوهة تحت ذريعة فايروس الكورونا ، فلم يكن على الكحيلة الاحوازية في ميادين الكفاح سوى الحضور بكل ما تستطيع ، هكذا وقفت اليوم مع اخوتها الاحوازيين من اهل العمل الخير في عمليات الغسل والتكفين بالمجان لتساعد ذوي الضحايا على قدر المستطاع في ما فجعوا فيه اثر هذه السياسات الفارسية الخبيثة التي أودت بفقدان الأحبة في اوساط شعبنا الاحوازي ، تحت ذريعة الكورونا وكما علمنا ان ارقام الوفيات تزداد انما لاسباب غير معروفة بعد .
حقا ان العيد لم يجد له مكانا في الاحواز وعند المرأة بالذات انما مع كل الاحوال  وكل الظروف علينا ان نقف اجلالا لها بتقديم تحيات الاحترام والتقدير وتحيات الود والوفاء لتلك الاحوازية الشامخة دائمًا ونقول لها كل مارس وأنتي مزدهرة سيدتي الكحيلة .
 
امنة هاني 
7/3/2021