سياسة الإفقار في الأحواز ونتائجها الإجتماعية المدمرة؛

أيلول/سبتمبر 10, 2021 11
  انتشرت في الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي عدة مقاطع فيديو عن جرائم السرقة في مدن ايران، لا سيما في المناطق الفقيرة وخاصة في الأحياء الفقيرة من الأحواز العاصمة المحتلة.
  الملفت ان  أكد عدد من الشهود على جرائم سرقة المواد الغذائية او (اللحوم ، البقوليات ، خضروات ، إلخ ..) وهذا مؤشر على كثرة الجوع والفقر المميت الذي كان السبب وراء هذه الجرائم من أجل البقاء ..
  وكشفت تقارير حكومية إيرانية أن نسبة الفقر في إيران عام 2020 وصلت إلى أكثر من 50٪ من الإيرانيين إذ يعيشون تحت خط الفقر المطلق.
الواقع أن معدلات الفقر في إيران أكثر من ذلك ، لكن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحاول إخفاء ذلك ، ويدعي النظام أن سبب هذا التضخم والفقر هي العقوبات المفروضة على الحكومة الحالية من أجل التراجع من مواقفها عن تخصيب اليورانيوم والصواريخ الباليستية كما ان هناك دعم واسع إلى الميليشيات في العراق ، اليمن ، و لبنان و التي أنفقتها إيران عليهم بمليارات الدولارات في حال أن اكثر من ٨٠٪؜ من سكانها بحاجة ماسة للمساعدات للبقاء وتشير الصحافة الإيرانية ان بيع اللحوم والبغوليات هبط لأكثر من ٥٠٪؜ حت اليوم في هذه السنة ٢٠٢١ .
 
المركز الاعلامي لجبهة الاحواز الديمقراطية