مأساة سكنة دور الصفيح في الاحواز

كانون2/يناير 02, 2022 65
تستمر حياة الصفيح في الاحواز بجوار مدن الإقليم الصناعية التي ترفع سلطات الاحتلال بها جدران التمييز العنصري لتفصل بها المواطن العربي الاحوازي من المهاجر الفارسي خالقة لنوع آبارتايد عنصري خطير ضد الانسانية و الشعب العربي الاحوازي و يعيش الانسان الاحوازي منذ عقود بهذه الطريقة في هوامش مدنه في أسوأ معايير جودة الحياة.
تحدث قبل يومين محافظ إقليم الأحواز الشمالية ( خوزستان)، الضابط العسكري صادق خليليان، منوهًا عن خطورة هذه الاحياء التي اصبحت مدن من حيث عدد السكان و مساحة الاراضي التي اصبحت صفيح للسكن إذ أعرب المحافظ العسكري للإقليم عن ارتفاع سكان هذه المناطق الى ٨٠٠ الف مواطن ، نصفهم يعيشون في هوامش مدينة الاحواز العاصمة.
  
يستمر الاحتلال الايرانى للأحواز بالإهمال للتحري حول الأسباب التي أدت إلى نشوء دور الصفيح وانتشارها في الأحواز التي تراكمت إلى حد بروز أحياء ومدن صغيرة بكاملها من الصفيح في كثير من المناطق العربية بسبب النظرة الأمنية و العنصرية تجاه ألشعب العربي الاحوازي.
 
في السياق نفسه قال احد سكان تلك العشوائيات لمراسلنا أن شروط العيش الصحي الكريم معدومة في مدن الصفيح، و "تنعدم مرافق العمل والدراسة، وبالمقابل ينتشر الجهل والفقر والمخدرات، وهو ما يفسر ارتفاع نسب الجريمة بالمناطق والمحافظات الاحوازية التي تضم دور الصفيح أكثر من غيرها في جميع مناطق ايران.
 
اللجنة الاعلامية لجبهة الاحواز الديمقراطية 
٢يناير ٢٠٢٢