بيان يوم الشهيد الاحوازي

حزيران/يونيو 13, 2024 204

بمناسبة يوم الشهيد الأحوازي، نتقدم بتحية إجلال وإكبار لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الحرية والكرامة والعدالة. في هذا اليوم العظيم، نتذكر بكل فخر واعتزاز أولئك الذين واجهوا الظلم والاستبداد بثبات وشجاعة، رافعين راية الحق ومدافعين عن الهوية والقيم الإنسانية.

إن تضحيات شهدائنا الأبرار تظل نبراسًا لنا يُضيء طريق النضال والمقاومة، ويُذكرنا بمسؤولياتنا تجاه قضيتنا العادلة. إن دماءهم الزكية التي روت أرض الأحواز تجسد معاني التضحية والفداء، وتلهمنا للاستمرار في المسير حتى تحقيق أهدافنا المنشودة في الحرية والعدالة.

في هذا اليوم، نؤكد على وحدة صفوفنا وقوة عزيمتنا، مستلهمين من تضحيات شهدائنا الروح النضالية والإصرار على تحقيق تطلعات شعبنا. نؤمن بأن الحق سينتصر وأن التضحيات لن تذهب سدى، بل ستظل رمزًا للكرامة والصمود.

شهداء الأحواز هم أولئك الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حرية وكرامة وحقوق شعب الأحواز العربي. هؤلاء الشهداء يمثلون رمزاً للنضال والمقاومة ضد الظلم والاستبداد، وهم مصدر إلهام للأجيال القادمة. على مر العقود، قدمت الأحواز العديد من الشهداء في مختلف مراحل الكفاح من أجل حقوقهم المشروعة، سواء في مواجهة القمع أو في الدفاع عن الهوية الوطنية و عروبة الأحواز . يعتبر يوم الشهيد الأحوازي مناسبة مهمة لتكريم هؤلاء الأبطال وتخليد ذكراهم، ولتجديد العهد على الاستمرار في النضال حتى تحقيق أهدافهم المنشودة. تتنوع أسماء الشهداء وتختلف قصصهم، لكن يجمعهم جميعًا حبهم للأحواز واستعدادهم للتضحية في سبيلها. سمي هذا اليوم بإسم الشهيد تيمناً باستشهاد الأبطال الثلاثة محي الدين و دهراب و عيسى قادة الحركة الوطنية الأحوازية آنذاك في ١٣ يونيو ١٩٦٤، ليشكل هذا اليوم نقطة عطف في تاريخ النضال الاحوازي و تظل دماء هؤلاء الشهداء وقودًا لاستمرار النضال من أجل حقوق الأحوازيين، وتبقى ذكراهم حية في قلوب أبناء شعبهم الذين يواصلون الكفاح لتحقيق العدالة والحرية.

يكتسب يوم الشهيد الأحوازي أهمية خاصة في هذه المرحلة بسبب الظروف السياسية والاجتماعية التي يمر بها الأحوازيون. تأتي أهمية هذا اليوم من عدة جوانب: تجديد العهد والولاء ، يمثل يوم الشهيد فرصة لتجديد العهد بالوفاء لتضحيات الشهداء، واستمرار العمل والنضال لتحقيق الأهداف التي ضحوا من أجلها، كحرية وكرامة الأحوازيين. رفع الوعي الدولي ، يمكن استغلال هذه المناسبة لرفع مستوى الوعي الدولي بشأن قضية الأحواز ومعاناة شعبها، وتسليط الضوء على الانتهاكات والظلم الذي يتعرض له الأحوازيون.

تعزيز الوحدة الوطنية، يوم الشهيد يعزز الوحدة الوطنية بين الأحوازيين، حيث يجتمعون لإحياء ذكرى شهدائهم وتأكيد تضامنهم ووحدتهم في وجه التحديات التي تواجههم.

إلهام الأجيال الجديدة، يمثل يوم الشهيد مصدر إلهام للأجيال الجديدة من الأحوازيين، ليعرفوا تضحيات آبائهم وأجدادهم، ويشعروا بالفخر والالتزام بمواصلة الكفاح من أجل حقوقهم. تقوية الإرادة والعزيمة، ففي ظل التحديات الراهنة، يساهم يوم الشهيد في تقوية إرادة الأحوازيين وعزيمتهم على مواجهة الصعوبات والصمود أمام الضغوط. تذكير المجتمع الدولي، يذكّر هذا اليوم المجتمع الدولي بضرورة الالتفات إلى قضية الأحواز والضغط على الجهات المعنية لاحترام حقوق الإنسان ووقف الانتهاكات ضد الأحوازيين.

بهذا المعنى، يعد يوم الشهيد الأحوازي مناسبة هامة لتعزيز الروح الوطنية، وتأكيد التضامن، وتسليط الضوء على قضية الأحواز على الساحة الدولية، مما يمكن أن يسهم في تحقيق التغيير المنشود. رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته، وألهمنا وذويهم الصبر والسلوان. عاشت الأحواز حرة أبية، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار. جبهة الأحواز الديمقراطية

١٣ يونيو ٢٠٢٤