عبادان يكشف عن وجه نظام الملالي الديكتاتوري و يتحدي الموت

حزيران/يونيو 18, 2022 29

في زمنٍ  الذي الحرية لها قيمة عظيمة في النفوس كما تعد حقً من حقوق الشخص و يجب أن يشعر بأهميتها و بالرغم من الحريه تتبعها مسئولية كبيره يجب علي جميع الأحوازيين معرفتها و تعد الحرية  سمة يجب أن تحترمها المجتمعات كافة ، كما يجب الحفاظ عليها لتعم السعادة بين كافة افراد المجتمع.

بعدما  أتضح الفساد في انشاء مبني متروپل ، التي راح ضحيتها اكثرمن ٨٠ شخصًا و بسبب ، عدم اجرائات هندسيه رغم اصرار ادارة نظام الهندسي علي وقف احداث هذا المشروع ، قامت عصابة الفساد في الاحواز و هم العملاء علي شمخاني و اقربائه مع محسن رضائي و في النهايه مرشدهم علي خامنئي ببناء و تكملة هذا المشروع علي يد حسين عبدالباقي .
انهيار هذا المبني الذي سبب الحزن و المأتم في انحاء الأحواز و المجتمع الايراني و بالأخص مدينة عبادان ، سبب في كشف عنصرية النظام في انتشال الضحايا من تحت انقاض متروپل عن سابقتها مبني پلاسكو طهران الذي قام بأطفاء نيرانها من جميع انحاء ايران و بكل الطرق و تغطية خاصه للأذاعات النظام في الداخل و الخارج 
و الأهم و مافيه عندما كانوا الأحوازيين يعم عليهم الحزن و ينتشلون جثث أبنائهم من تحت الأنقاض .قام الدكتاتور خامنئي باحتفال نشيده الذي قام بمدحه مجموعة من اذياله و عصابته الفاسدة في ملعب آزادي بطهران في بث مباشر لكل العالم . وفي هذه الأثناء بعدما كان يتنعم خامنئي بنشيده ، جاء دور ابناء عبادان حتي يكشفوا عن وجه الحقيقي لهذا الدكتاتور الديني و قاموا بانتفاضة لاثبات وجودهم و دفاعًا عن حريتهم و شرفهم و حقوقهم المسلوبة ، ليثبتوا رغم كل ألماسي و الضغوطات الحكوميه هم من يتحكموا بالمواقف ، و في هذا الإطار ، حادثة متروپل سببت في اتحاد المجتمع الاحوازي كافة و دليل علي هذا المقال ، نزول آلاف من القتلة و العسكريين لإطفاء هذه الثوره .
ولكن ما تمييز انتفاضة عبادان من باقي الانتفاضات ، انها جمعت ما بين الطابع الشعبي العربي الاحوازي و المجتمع الايراني لدرجةٍ بأن المواجهة العسكريه لم تؤدي الي تراجع الانتفاضة و بأن هذا النظام لا يتعهد و لا يهمه الا ابقائه بأي ثمن.
و ما نقوله في الأخير :
مكروا و مكرو الله و الله خير الماكرين.
المركز الاعلامي لجبهة الأحواز
الديمقراطية (جاد).