البنك الدولي، إزاح الستار عن مقدار الغاز الذي تحرقه ايران في أجواء الأحواز يومياً،

آب/أغسطس 17, 2022 98
السياسة  الإقتصادية للسلطات الإيرانية والخلط في تقدم وتأخر أولويات هذه السياسة كشفها البنك الدولي اخيرا بعد اغلاق روسية مضخات غازها بوجه أروبا وحاجة اروبا لمصادر اخرى للغاز والنفط الروسي، 
البنك الدولي كشف الذخائر الغازية التالفة لبعض الدول في الشرق الأوسط  والعالم وخرج بنتيجة ان ايران تخسر المليارات من الدولارات بسبب هدر الغاز واشعاله في الهواء من مصادره مباشرة وبالقرب من مصادره لأعمال غير نافعة ويضاف لهذا ما تسببه المقاومة الأحوازية والكردية من تخريب وتفجير لصادرات الغاز القليلة التي تصدر لتركية من الأحواز مرورا بكردستان  ومحافظات الأذربيجانية الجنوبية واخيرا تركية رفعت حاجتها من الغاز الإيراني والستبدلته بالروسي، وطبعا البيع بأسعار زهيدة.
تقرير البنك الدولي يبين أن  بین أعوام ۲۰۱۲ إلى ۲۰۲۱ ایران كانت الدولة الأولى بين الدول النفطية بزيادة هدر الغاز من میادین النفط والغاز ارتفع من ١١.١ الى ١٧.٤ ميليارد مترمکعب في  عام ٢٠٢١ ،وهذا يعني زيادة بحجم ٣٢٪؜، 
مقابل هذا المقدار من اتلاف الغاز والخسائر البيئية الناجمة عنه، شتاء العام الماضي ايران احتاجت ٢٥٠ مليون متر مكعب اضافية من الغاز للمصرف الداخلي وهذا المقدار من الغاز يكفي لسد حاجة تركية كلها للغاز يومياً.
ونذكر الأحوازيين أن اعلان مدينة الأحواز الأكثر تلوثا في العالم ولعدة سنوات وشيوع أمراض تنفسية كثيرة عائد معظمه لإحتراق الغاز والنفط الخام في الجو بالإضافة لمسببات أخرى ترتبط بصناعة النفط.
 
المركز الإعلامي لجبهة الأحواز الديمقراطية(جاد)
17/08/2022