الاحتلال يعطش القرى و المدن الاحوازية ..

أيار 26, 2021 53
يعاني سكان القرى والمدن في الأحواز من شحة كبيرة في المصادر المائية و حرمان واسع من وصول مياه الاستخدام المنزلي اليهم بشكلٍ صحيح مما تسبب هذا الموضوع الى أزمة حقيقية تهدد بكارثة انسانية كبيرة في الأحواز.
يلجأ اهالي معظم القرى في الاحواز الى استخدام مياه المستنقعات و البِرَك الآسنة لرفع الاستخدامات المنزلية كالشرب و الغسل بعدما تسبب النظام الإيراني في إيجاد مشكلة نقص و شحة المياه في قطر الاحواز ليؤدي الى كوارث بيئية و عطش كبير في مناطق قروية واسعة في الاحواز.
 
يروي مقطع الفيديو المرفق لهذا التقرير معاناة سكان بعض من القرى و المدن الاحوازية و كيف أنهم مضطرين إلى اتباع وسائل متعبة للحصول على المياه، في وقت تؤكّد تقارير أن شحة المياه والجفاف اللذان يفتكان حالياً بسكان الأحواز ، يؤديان إلى زيادة معدلات الهجرة والبطالة.
 
ولا يقتصر الوضع على القرى فحسب، بل يمتدّ إلى المدن الكبيرة في اقليم الاحواز، التي تعاني بدورها لتأمين حاجتها من المياه. 
تنتفض المدن و القرى الاحوازية بين الحين و الآخر على النظام الايراني لأسباب مختلفة منها عدم وجود خدمات اجتماعية بسيطة اولية لرفع حاجات السكان مثل توفير المياه والصرف و الكهرباء والصحة والتعليم و خدمات اخرى ، و كانت قرى قضاء الغيزانية أكثر عزماً من غيرها على إيصال صوتها، كما مدت عبادان و المحمرة وقد نظمت احتجاجات على الطرقات الرئيسية وأمام المباني الحكومية و قطعوا طرقات رئيسية. ورداً على ذلك، قمعت الحكومة المتظاهرين و استخدمت الطلقات النارية و خلفت بعض الجرحى بين المتظاهرين مما تسببت هذه التحركات باستياء شعبي محلي و اعلامي واسع على مستوى كبير.
 
يظهر مقطع الفيديو من إنتاج الإعلامي الاحوازي الشهير عماد عماد، استياء سكان القرى والمدن الاحوازية إلى استعمال مياه المستنقعات الناتجة عن الأمطار الخفيفة التي تساقطت خلال فصل الربيع ، للشرب، رغم خطورتها الكبيرة على الصحة. إلّا أن السكان لم يجدوا حلاً آخر غير مياه تلك المستنقعات التي كانت مخصصة للبهائم في السابق كما ان هناك استعانة من السكان بالإغاثة اليهم و الاهتمام بمعاناتهم.
الجدير بالذكر ان عدد الانهر الدائمية و الموسمية في كل اقليم الاحواز تعد بالعشرات الا ان النظام الايراني في عملية تطهير عرقية ممنهجة منذ ثلاثينيات القرن الماضي قام ببناء عشرات السدود ليجفف الانهر بغية التهجير و تدمير القرى والمدن الاحوازية هذا بالاضافة الى حرف مجرى الانهر و نقل مستويات كبيرة من مياه الانهر الى العمق الفارسي ليضيف بذلك مسألة التغيير البيئي و التصحر الذي تسبب بارتفاع درجات حرارة الاقليم بشكل خطير بالاضافة الى تجفيف المستنقعات المائية لغرض الاستكشافات النفطية مما ادرج مدينة الاحواز العاصمة من ضمن اكثر المدن تلوثا و سخونة من ناحية درجات الحرارة على مستوى العالم.
 
لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي
https://www.youtube.com/watch?v=BIqSiPyrcnI
 
المركز الاعلامي لجبهة الاحواز الديمقراطية